Translate

الجمعة، 4 سبتمبر، 2009

عن شارع محمد الدرة - طهران قد جُنّت .



كنت قد كتبت تدوينة طويلة للغاية - في ثلاث صفحات و لم تتم بعد ! - معنونة هكذا : عن خالد الاسلامبولي - الرجل الذي أدخلنا في هذا المستنقع ! كتبتها كمسودة على ورق . ثم تراجعت عن تدوينها ، أو حتى اتمامها و ذلك لحاجتي لمزيد من المصادر . كانت المفاجأة عندما علمت أن ايران قد غيرت في 2004 اسم شارع الشهيد خالد الاسلامبولي ال شارع الشهيد محمد الدرة .

ليست معلوماتي عن ايران بقليلة ، بل انني أدعي الدراية بالتاريخ الفارسي - فقط اجمالاً ! - على مر العصور ، متمخضاً في وضعه الحالي من سيادة : ولاية الفقيه . تابعت ثورة ايران الخضراء على شاشات التلفزة مع ملايين من المهتمين بالديمقراطية . أثارني أن تقوم ايران كما نشرت الأهرام هنا ، بتغيير 40 من سفرائها بالخارج ، و يأتي ذلك بسبب من مواقفهم ازاء الثورة الخضراء . لكنني أستطيع القول بأن الموقف الطهراني متأزم للغاية ، خاصة على الصعيد الدولي - و النووي أيضاً .

نعود الى خالد الاسلامبولي ، شهيد بلا تيار يحمل تركته ، أم ماذا كان ؟ هل كانت تمثيلية انقلاب ؟ الجميع يعلم أن الموضوع كان من الممكن اتمامه بشكل أسهل . المهم أنني قد وصلت في مسودة التدوينة الى العام 1922 ، لسبب من الأسباب . لذلك سأعيد كتابتها من الأساس بعد وقت من الاطلاع و القراءة .

أترككم مع هذا الابداع النجمي عن الاسلامبولي . و الى لقاء
إرسال تعليق