Translate

الخميس، 3 سبتمبر، 2009

قصيدتان : ثلاث بثور - و بنكهة القاف



أقدم اليوم لكم قصيدتين ، الأولى سميتها : ثلاث بثور . و الثانية كنت قد وعدتكم بتدوينها ، و هي الثالثة - أيضاً ! - في قصائدي ذات النكهة : القاف . نبدأ بثلاث بثور .


ثلاث بثور


ساءلني القديس في ارتياب
عن مغزى القفل
الموضوع على الدولاب
و كنت مصاباً باكتئاب
فأغلقت الشرفة المفتوحة
و أخرجت مسدسي
و أطلقت رصاصتين .

* * *

كانت مروحة السقف المعلّقة
مغلقة
و كان الحر هيروداً في المنطقة
و كنت أعرف تلك الأروقة
فصدفة قررت رفع أسعار المياه الغازية
فاتهموني بالعمالة
و اللامركزية
و الزندقة
و شنقوني على الناصية .

* * *

كنت مغطىً بالوحل
كخنزير في مجرور
و استوقفتني اشارة مرور
حمراء . . و كنت أنا كالثوْر
فرفعت عقيرتي بالغناء :
و انثنى غصن بان ذا مهز نضر
داعبته يدان للصبا و القطر .


انتهت القصيدة و أرجو أن تكون قد أعجبتكم . الآن مع نكهة القاف :


بعدما ابتلت المآقي
و فاض سيل اشتياقي
همت في اتطلاقي
ذبت في انغلاقي
و نال مني فراقي
طيفك البراقْ
يا شجرة الدرّاقْ !
فصار حلم التلاقي
سيان مع اغراقي
في بحر من سواقي
أو تحف أو بواقي !

* * *
ضحكت ملء أشداقي
و لزمت صمتي بشكل راقي !


قريباً في منطقة حرة : بنكهة الدال و الميم و اللام ! فانتظروني .



إرسال تعليق