Translate

الثلاثاء، 14 يوليو، 2009

نقطة فاصلة

أتعرض منذ مرحلة زمنية - ليست بالقصيرة - الى تهديدات متكررة من قبل والدي. مضمون هذه التهديدات : أنه سيقوم باحضار البوليس من أجل تأديبي ! ذلك رغم أنني ألتزم حدود الأدب في نقاشاتي المحدودة للغاية معه ، و لكنه متضايق من طلبي المتكرر للمال ، خاصة و أنه على المعاش و لا يعمل حالياً ، و أنا مازلت بكليتي المأفونة ، أي بلا عمل ، أيضاً !




لا يعلم أبي شيئاً عن هذه المدونة ، ولا عن الأخرى الجديدة على Wordpress ، فقد تعمدت عدم نشر الأمر. و حتى و ان كان يعلم بتوجهاتي السياسية - و التي لا أقوم باخفائها أبداً - فهو لا يراعي ذلك البتة ، بل يتعامل معنا - أولاده - كجزء من طاقم السفينة التي يعمل عليها. فهو قبطان ، لا ينتظر سوى الطاعة العمياء ، و بدون أي شيئ بالمقابل .


لقد مللت من هذا الوضع الذي حاولت عبثاً أن أغيره ، فكان جزائي الحبس و لمدة تقارب الستة أشهر باحدى المصحات النفسية بدعوى العلاج ، حتى قررت ألا أدخل امتحانات هذا العام احتجاجاً على الطريقة التعسفية الذي يتم معاملتي بها.




أقول بالنهاية أنني لم أعد كما كنت ، بل انني أحس و كأنني أشيخ ، و أنا بعد في مقتبل الشباب. انتظروا مني الجديد ، ان نجحت في تغيير أوضاعي لتتواءم و احتياجات حياتي كمدون ، و ان لم أنجح فيكفيني أنني أحاول و الى النهاية....

الخميس، 9 يوليو، 2009

Windows 7 وصل ...!





وصل الينا
Windows 7 الجديد ، في احدى أولى النسخ المتوفرة عبر التورنت ، في اصدارته الكاملة. من المبكر الحكم على اختلافه عن سابقه Vista .



الأحد، 5 يوليو، 2009

مصر و رواندا 2

نجح المنتب الوطني في تحقيق فوز مستحق على المنتخب الرواندي ، بثلاثة أهداف للاشيئ.

مر الشوط الأول بالتعادل السلبي ، مع ثبات ملحوظ للمنتخب الرواندي ، في منطقة نصف الملعب ، و دون خطورة تذكر على مرماهم.

في الشوط الثاني ، نجح المنتخب الوطني في احراز ثلاثة أهداف ، آخرها كان مع انطلاق صافرة نهاية المباراة تقريباً. لم يكن المنتخب الوطني في أحسن حالاته ، و لكنه نجح في تحقيق المطلوب ، و هو اقتناص نقاط المباراة الثلاث ليصعد الى المركز الثاني بفارق الأهداف عن زامبيا.

و الى مباراة قادمة.

مصر و رواندا

تقام اليوم على استاد الكلية الحربية، و في تمام الثامنة و النصف مساءاً ، مباراة مصر و رواندا ، في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2010 ، بجنوب أفريقيا. و بناءاً على ما سبق من نتائج ، في مباراتي زامبيا و الجزائر ، لم يعد أمام المنتخب الوطني سوى الفوز بكل المباريات القادمة و بعدد وافر من الأهداف ، حتى نضمن التأهل بغض النظر عن نتائج المنافسين ، و بغض النظر عن حسبة برما المحببة لدى رياضيينا.

سوف أخرج لأشاهد المباراة مع أصدقاء لي ، و ذلك بمقهى الخان ، بكليوباترا. ثم لنا لقاء بعد المباراة.